طب وصحة

دراسة مبشرة تمكنك من تناول الطعام دون الاصابة بالسمنة

أظهرت دراسة أن إيقاف عمل جين معين يمكن أن يمنع السمنة حتى مع تناول الطعام بكثرة.

ونشرت مجلة “ناتشورال ميتابوليزم” أن باحثين من جامعة كاليفورنيا سان دييغو اكتشفوا بعد تجارب على الفئران أن هذا الجين يؤثر على قدرة الخلايا الدهنية على استخدام الطاقة.

وخلال الاختبار رأى الباحثون أن إطعام الفئران بأطعمة دهنية يضعف خلاياها ويقلل من فاعليتها في حرق الدهون، وهذا ما يسبب بطء التمثيل الغذائي لدى البشر المصابين بالسمنة.

وأوضحت الدراسة أن هذه الظاهرة تحكمها جين واحد، وعند حذفه بواسطة التحرير الجيني، لم تزد وزن الفئران رغم استمرارها في أكل الأطعمة الدهنية.

وعند فحص “الميتوكوندريا”، وهي جزء من الخلية يولد الطاقة لجسم الحيوان ويساعد على حرق الدهون وتتأثر بالشيخوخة، وجدوا أنها مهمة جدا لتحقيق نتائج الدراسة.

وقست التجارب تأثير أكل الأطعمة الدهنية على “الميتوكوندريا” لدى الفئران، وبعد ذلك صغر حجمها وصارت غير فعالة، مما قلل من حرقها للدهون، وذلك بسبب جين يسمى (RaIA).

وأظهرت نتائج التجارب أن هذا الجين إذا كان نشطا جدا، يعطل عمل “الميتوكوندريا” بشكل طبيعي، مما يمنع الخلايا الدهنية من استخدام الطاقة أيضا.

وقال آلان سالتيل، أستاذ الطب في جامعة كاليفورنيا في سان دييغو والكاتب الأول للدراسة أن “السعرات الحرارية التي نأكلها زائدة عمَّا نحتاجه يمكن أن تزيد وزننا وتسبب سلسلة من التغيرات في التمثيل الغذائي تجعل حرق الطاقة أصعب، ممَّا يزيد من سوء السمنة.”
وأضاف أن الجين الذي حدده هو جزء رئيس من هذه التغيرات من وزن صحِّــي إلى سمنة.

وعندما يأكل الناس سعرات حرارية أكثر مما يحرقون، تفقد الخلايا الدهنية قدرتها على استخدام الطاقة، وهذا ما يصعب على الناس المصابين بالسمنة الشديدة خفض وزنهم، لكن كيف تبدأ هذه الفشل في الخلايا الدهنية كان أحد أكبر أسرار السمنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى