العالم اليوم | الشرق الاوسط | اخبار السودان | السودان : محكمة تمنع الرئيس البشير من مغادرة جنوب افريقيا وتطالب بالقبض عليه
الرئيس السوداني عمر البشير
الرئيس السوداني عمر البشير
اخبار السودان

السودان : محكمة تمنع الرئيس البشير من مغادرة جنوب افريقيا وتطالب بالقبض عليه

اكدت السودان عودة الرئيس السوداني عمر البشير إلى الخرطوم بعد انتهاء القمة الأفريقية غدا الاثنين في الوقت الذي منعته محكمة في جنوب افريقيا من المغادرة بعد مناشدات من المحكمة الجنائية الدولية .
حيث أصدرت المحكمة العليا في جنوب أفريقيا، اليوم الأحد، أمراً مؤقتاً بمنع الرئيس السوداني عمر البشير من مغادرة البلاد، بحسب وكالة الاناضول .
وأوضحت الوكالة أن المحكمة ستقرر في وقت لاحق من اليوم الأحد تسليم أو عدم تسليم الرئيس السوداني إلى المحكمة الجنائية الدولية التي أصدرت مذكرة توقيف بحق البشير في عام 2009.
ويأتي أمر المحكمة بالتزامن مع مشاركة الرئيس السوداني بقمة الاتحاد الأفريقي التي انطلقت أعمالها صباح اليوم الأحد في جوهانسبيرغ بجنوب أفريقيا وتستمر حتى يوم غد الإثنين.
منع قاض بجنوب أفريقيا الرئيس السوداني عمر حسن البشير من مغادرة البلاد يوم الأحد مما يعمق خلافا بين افريقيا والدول الغربية تصفه بريتوريا بأنه انحياز ضد الدول الفقيرة من المحكمة الجنائية الدولية.
والرئيس السوداني – الذي يزور جنوب أفريقيا لحضور قمة الاتحاد الأفريقي – متهم في مذكرة اعتقال صادرة عن المحكمة الجنائية الدولية بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية تتعلق بأعمال وحشية وقعت خلال الصراع بإقليم دارفور. ووجه الاتهام للبشير لأول مرة في 2009.
وبحسب وكالة رويترز البريطانية من المتوقع أن يستمع قاض يوم الاثنين لطلب يدعو لاعتقال البشير لكن هذا لا يبدو مرجحا إذ توفر حكومة جنوب أفريقيا حصانة لجميع الوفود التي تحضر قمة الاتحاد.
ورد حزب المؤتمر الوطني الأفريقي الذي ينتمي إليه رئيس جنوب أفريقيا جاكوب زوما بغضب على أمر المحكمة واتهم المحكمة الجنائية الدولية ومقرها لاهاي في هولندا بالسعي لفرض عدالة غربية انتقائية لا يقع تحت طائلتها سوى الأفارقة.
وقال الحزب في بيان “يعتقد حزب المؤتمر الوطني الأفريقي أن المحكمة الجنائية الدولية لم تعد تصلح للأغراض التي أنشئت من أجلها.”
وأضاف “لا تزال دول معظمها في افريقيا وشرق اوروبا… تستهدف بالجانب الأكبر من قرارات المحكمة الجنائية الدولية بلا مبرر والسودان أحدث مثال.”
وطلبت منظمة معنية بالدفاع عن حقوق الإنسان هي المركز القانوني الجنوب أفريقي من المحكمة العليا في بريتوريا إجبار الحكومة على إصدار أمر لاعتقال البشير.
وارجأ القاضي هانز فابريشيوس الجلسة إلى الساعة 0930 بتوقيت جرينتش يوم الاثنين لإتاحة الوقت للحكومة لإعداد دفاعها ودعا السلطات في جنوب افريقيا الى اتخاذ “كل الخطوات الضرورية” لمنع البشير من مغادرة البلاد.
ودافعت حكومة السودان عن زيارة البشير – الذي أدى اليمين الدستورية هذا الشهر ليتولى فترة رئاسية خامسة – إلى جنوب أفريقيا وقالت إن أمر المحكمة لا قيمة له.
وقال كمال إسماعيل وزير الدولة السوداني للشؤون الخارجية للصحفيين في الخرطوم إن السودان أجرى اتصالات مسبقة بحكومة جنوب افريقيا وأبلغها بأن الرئيس سيشارك في القمة وأضاف أنها رحبت بشدة بمشاركته.
وقال إن ما تذكره وسائل الإعلام يأتي في إطار ما وصفها بحملة دعاية ضد السودان.
وجاء أمر المحكمة على خلفية مطالبات عديدة من المحكمة الجنائية الدولية وجهات أوروربية خلال الأيام الماضية، باعتقال البشير خلال مشاركته في قمة جوهانسبيرغ بجنوب أفريقيا كون الأخيرة موقعة على نظام (روما) الأساسي الخاص بتشكيل المحكمة الجنائية الدولية وملزمة بتنفيذ قراراتها.

وأصدرت المحكمة الجنائية الدولية مذكرة اعتقال بحق البشير، في مارس/آذار 2009، على خلفية “تهم ارتكابه جرائم حرب، وجرائم ضد الإنسانية في إقليم دارفور المضطرب غربي البلاد”، كما أضافت لها تهمة “الإبادة الجماعية” في العام التالي.

ويرفض البشير الاعتراف بالمحكمة، ويرى أنها “أداة استعمارية موجهة ضد بلاده وضد الأفارقة”، بحسب تعبيره.

وانطلقت صباح اليوم الأحد أعمال قمة الاتحاد الأفريقي الـ25 لرؤساء الدول والحكومات الأعضاء في الاتحاد بمدينة جوهانسبيرغ في جنوب أفريقيا وذلك بجلسة مغلقة على غير العادة.