اخبار لبنان

لبنان : داعش يتبنى تفجيري برج البراجنة بشارع الحسينية بالعاصمة بيروت

اعلن تنظيم داعش المتطرف مسؤوليته عن تفجيري الضاحية الجنوبية الذي ادى الى مقتل واصابة المئات في لبنان استهدف معقل حزب الله اللبناني مساء امس الخميس وذلك في بيان تداولته حسابات جهادية على مواقع التواصل الاجتماعي.
فيما قال الجيش اللبناني في بيان إنه “حوالي الساعة” السادسة مساء بتوقيت بيروت “أقدم أحد الإرهابيين على تفجير نفسه بواسطة أحزمة ناسفة في محلة عين السكّة برج البراجنة”.
وأعقب ذلك، حسب بيان الجيش، “إقدام إرهابي آخر على تفجير نفسه بالقرب من موقع الانفجار الأول، مما أدّى إلى وقوع عدد كبير من الإصابات في صفوف المواطنين”.
وفرض الجيش عقب الهجومين “طوقا أمنيا حول موقعي الانفجارين، كما حضر عدد من الخبراء العسكريين وباشرت الشرطة العسكرية رفع الأدلّة من مسرح الجريمتين..”.
وحسب بيان الجيش فقد عثرت الأجهزة الأمنية “في موقع الانفجار الثاني على جثة إرهابي ثالث لم يتمكن من تفجير نفسه”.
فيما قال وزير الداخلية اللبناني، نهاد المشنوق، إن عدد قتلى التفجيرين الانتحاريين في الضاحية الجنوبية لبيروت،  الخميس، ارتفع إلى 37 إلى جانب 181 جريحا.
ووقع الانفجاران في منطقة برج البراجنة الشعبية المزدحمة في الضاحية الجنوبية. وقال المشنوق – لرويترز – إن الانفجارين وقعا في وقت متزامن تقريبا، قرب حسينية ومخبز مجاور في منطقة سكنية في برج البراجنة.
وقال المشنوق: “الانفجاران وقعا بفارق خمس دقائق عن بعضهما البعض، والانتحاريان كانا راجلَيْنِ عندما فجرا نفسيهما، وهناك انتحاري ثالث قُتل في أحد الانفجارين”.
ويقع مكان الانفجار على مقربة من مستشفى الرسول الأعظم الذي يديره حزب الله. وتعد الهجمات الأولى من نوعها منذ عام في منطقة تقطنها أغلبية شيعية في معقل جماعة حزب الله الشيعية المدعومة من إيران والتي أرسلت مقاتلين إلى سوريا للقتال إلى جانب قوات الرئيس بشار الاسد.
فيما تداول ناشطون بموقع المقاطع المصورة الشهير “يوتيوب”، فيديو يظهر عشرات اللبنانيين يتجمهرون حول أحد الأشخاص ويوسعونه ضرباً، فيما قال ناشطون أن أهالي المنطقة قبضوا على انتحاري رابع قبل تفجير نفسه بعد أن نفذ اثنين آخرين هجومين في منطقة “برج البراجنة” بالضاحية الجنوبية لبيروت، أسفر عن مقتل وإصابة المئات.

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى