العالم اليوم | الشرق الاوسط | اخبار الاردن | الاردن: مظاهرات حاشدة اليوم تطالب بإقالة الحكومة وحلّ مجلس النواب
عبدالله النسور رئيس الوزراء الأردني السابق
عبدالله النسور رئيس الوزراء الأردني السابق
اخبار الاردن

الاردن: مظاهرات حاشدة اليوم تطالب بإقالة الحكومة وحلّ مجلس النواب

تجددت اليوم الجمعة، فى الأردن، المسيرات المطالبة بالإصلاح الشامل ومكافحة الفساد ومحاكمة المفسدين، كانت أكثرها سخونة تلك التى شهدتها العاصمة عمان، والتى شهدت هتافات عالية السقوف للمطالبة بإقالة الحكومة الأردنية برئاسة الدكتور عبد الله النسور وحل مجلس النواب والتحذير من رفع الأسعار خاصة الكهرباء والخبز.

عبدالله النسور
عبدالله النسور

وتأتى المسيرة الحاشدة التى شارك فيها المئات وانطلقت عقب صلاة الجمعة اليوم من أمام المسجد الحسينى وسط العاصمة عمان بتنظيم من ائتلاف العشائر الأردنية ومشاركة الحركة الإسلامية، فيما رفض ممثلو عدد من الحركات الشعبية والعشائر الأردنية، حسب وكالة الأنباء الأردنية الرسمية “بترا”، المشاركة فى تلك المسيرة، واعتبرت أن هذه الفعاليات تقف خلفها جهات تسعى لإثارة الفتن وإشاعة الفوضى تحت مسمى “ائتلاف العشائر الأردنية”.

فيما شهدت محافظات الكرك والطفيلة ومعان، مسيرات ووقفات احتجاجية اليوم للمطالبة بتسريع وتيرة الإصلاحات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والإفراج عن موقوفى الحركات.

وانطلق المئات عقب صلاة “الجمعة” اليوم فى مسيرة من أمام المسجد الحسينى وسط عمان، دعا إليها ائتلاف العشائر الأردنية بمشاركة الحركة الإسلامية ممثلة فى جماعة الإخوان المسلمين وذراعها السياسى حزب جبهة العمل الإسلامى ونحو 60 حراكا شعبيا وشبابيا تحت شعار “الأردن فوق الجميع”.

وردد المشاركون فى المسيرة هتافات عالية السقف حذروا فيها من رفع الأسعار وخصوصا الكهرباء والخبز، وطالبوا بإقالة الحكومة الأردنية وحل مجلس النواب، بالإضافة إلى المطالبة بتحقيق إصلاحات سياسية ومحاربة الفساد والفاسدين والإفراج عن معتقلى الحركات.

وشارك فى المسيرة عدد من الشخصيات الأردنية والقيادات الإسلامية والشعبية، وسط تواجد أمنى كثيف شهدته منطقة وسط عمان.

وأكد الناشط الأردنى الدكتور أحمد الحجايا فى الكلمة التى ألقيت خلال المسيرة استمرار الحراك فى مسيرته السلمية ومواصلة المطالبة بالإصلاح وعدم الاستسلام للواقع الذى تفرضه فئة مستبدة ربطت مصالحها مع النظام السياسى”، على حد قوله.

وقال إن على النظام أن يلتفت إلى مصالح الشعب وعدم الاستمرار فى ارتباطه بالمشاريع الصهيونية والمشبوهة، وعدم إرهاب الشعب وتخييره بين استمرار النظام أو الفوضى” حسب قوله”.

وأضاف الحجايا، أنه يرفض ما وصفه بـ”بكائيات الأسعار” التى تمارسها الحكومة الأردنية ليل نهار، منددا باستمرار سياسة رفع الأسعار على المواطنين واللجوء إلى جيب المواطن، واستنكر ما وصفه بمحاصرة الإعلام وقمع المواقع الإلكترونية “التى تنقل المعلومة للمواطن وتدعمه فى محاربة الفساد الذى سخر الإعلام الرسمى لصالحه”، مؤكدا استمرار “الحرب” ضد قوى الفساد التى تسللت إلى السلطة فى الظلام.

وقامت قوات الأمن والدرك الأردنى بالفصل بين تلك المسيرة وعدد ممن يوصفون بـ”الموالاة” تواجدوا فى موقع المسيرة قاموا بترديد الهتافات ضد المشاركين فى مسيرة العشائر وفى أثناء مغادرتهم وقعت احتكاكات بين الطرفين، ما دفع قوات الأمن إلى الفصل بينهما.

وطالب الحراك الشبابى والشعبى لتجمع أبناء لواء “فقوع” فى بلدة “صرفا” بمحافظة الكرك خلال وقفة احتجاجية بعد صلاة الجمعة اليوم وسط البلدة الحكومة الأردنية بعدم رفع أسعار الكهرباء.

وأشار المشاركون خلال الوقفة الاحتجاجية إلى ضرورة محاسبة جميع الفاسدين ووضع برامج تحول اقتصادى وسياسى شامل تنعكس آثاره على جميع شرائح المجتمع.

ونظم ممثلو الحراك الشعبى والشبابى فى لواء المزار الجنوبى وقفة احتجاجية فى ساحة مسجد جعفر بن أبى طالب فى مدينة المزار الجنوبى بمحافظة الكرك بعد صلاة “الجمعة” اليوم للمطالبة بالإسراع فى وتيرة الإصلاحات السياسية والاقتصادية والاجتماعية وعدم رفع أسعار الكهرباء والمواد التموينية على المواطنين.

وطالبوا بالإسراع فى إصدار وسن التشريعات القوانين الناظمة لأجراء الإصلاحات الشاملة والحقيقية لكافة القطاعات ومحاسبة الفاسدين والمفسدين وإعادة النظر فى خصخصة الشركات الاقتصادية للحفاظ على استقرار وتنمية الاقتصاد الوطنى وتقليص عجز الموازنة من واردات تلك الشركات.

كما طالبوا بالكشف عن التجاوزات والأخطاء التى تعيق مسيرة الأردن الإصلاحية وإقرار قانون انتخاب نيابى جديد ينسجم مع مطالب الشعب لإشراك جميع الأطياف الشعبية والحزبية فى العملية الانتخابية النيابية المقبلة.

وأيضا شهدت ضاحية المرج بمحافظة الكرك وقفة احتجاجية، أكد المشاركون فيها رفضهم للسياسات الحكومية التى اتهموها بالتخبط والعمل على إذلال وإفقار المواطن الأردنى، مطالبين برحيل الحكومة وحل مجلس النواب “الهزيل” على حد وصفهم.

كما شهدت محافظة الطفيلة مسيرة احتجاجية نظمها حراك الطفيلة وفعاليات حزبية وشبابية عقب صلاة الجمعة اليوم، طالب المشاركون فيها بوقف سياسة رفع الأسعار من قبل الحكومة، والسير الجاد نحو إصلاحات حقيقية ترسخ مبدأ العدالة الاجتماعية.

وشدد المشاركون فى المسيرة على ضرورة المحافظة على المقدرات الوطنية واسترجاع الشركات التى تم خصخصتها، وحذروا من خطورة موجة الغلاء التى ستتبع رفع أسعار الكهرباء العام المقبل ما سيؤدى إلى زيادة الأعباء على المواطنين ومضاعفة أسعار مختلف أنواع السلع الرئيسية.

وأكد المشاركون فى المسيرة على ضرورة المحافظة على الممتلكات العامة والخاصة، وعدم السماح للعابثين بإثارة الفتنة واللجوء للتعبير المسىء، أو الاعتداء على المؤسسات والمقار الرسمية والحكومية، مشيرين إلى أن الحراك والمسيرات مستمرة لحين عدول الحكومة عن قراراتها.

وهدد أهالى معان وذوو المعتقلين فى الأحداث الأخيرة التى شهدتها المحافظة بعودة العصيان المدنى بمدينة معان، فى حال عدم الإفراج عن المعتقلين الذين اعتقلوا عشوائيا ولا ذنب لهم فى أحداث الشغب التى شهدتها المدينة مؤخرا.

وطالبوا فى المسيرة التى نظموها بعد صلاة “الجمعة” اليوم والتى غابت عنها الفعاليات الحزبية والنقابية بالإفراج الفورى عن جميع المعتقلين جراء الأحداث الأخيرة التى شهدتها مدينة معان وحل الملف الأمنى وإنهاء الأزمة المفتعلة، على حد وصفهم، كما طالبوا بعفو عام الشامل، لافتين إلى أنهم سينفذون عصيانا مدنيا حال لم تستجب الحكومة لمطالبهم، مستنكرين تعرض مدينة معان للضرب من أجل إدخال قوات أمريكية، وفق قولهم.

وكانت مدينة معان قد شهدت مؤخرا اشتباكات بين عشرات المحتجين المسلحين وقوات الدرك الأردنية بعد قيام رجال الأمن بقتل اثنين من المطلوبين أمنيا وهاجم المحتجون مركز أمن المدينة ومؤسسات ومبانى حكومية بالأسلحة الرشاشة احتجاجا على مقتل المطلوبين.

ويشهد الأردن مسيرات واعتصامات ووقفات احتجاجية وتظاهرات منذ شهر يناير 2011 للمطالبة بالإصلاح الشامل ومكافحة الفساد ومحاكمة المفسدين.