العالم اليوم | الشرق الاوسط | اخبار الاردن | الاردن : تجدد المسيرات الاردنية المطالبة بالاصلاح ومكافحة الفساد
مسيرات الاردنية
مسيرات الاردنية
اخبار الاردن

الاردن : تجدد المسيرات الاردنية المطالبة بالاصلاح ومكافحة الفساد

تجددت في الأردن اليوم “الجمعة” المسيرات المطالبة بتسريع وتيرة الإصلاح الشامل ومكافحة الفساد ومحاكمة المفسدين والتنديد بسياسات رفع الأسعار التي أثقلت كاهل المواطنين.

ودعا المشاركون في المسيرات التي شهدتها العاصمة عمّان ومحافظات إربد والكرك والطفيلة ومعان إلى استعادة ثروات الوطن ، محذرين من سياسة رفع الأسعار المقبلة لاسيما التوجه لرفع أسعار الكهرباء ، مطالبين بإيجاد وسائل بديلة لتجاوز الأزمة الاقتصادية التي يمر بها الأردن بعيدا عن جيوب الفقراء.
ونظم حراك “أحرار العاصمة عمّان للتغيير” بالمشاركة مع حراك حي الطفايلة للتغيير مسيرة احتجاحية بعد صلاة “الجمعة” اليوم من أمام مسجد البقاعي في جبل التاج للتنديد بالاعتقالات المستمرة بحق النشطاء والحراكيين في الأردن.
وقال منذر الحراسيس من أبرز قيادات الحراك: إن الاعتقالات التي حصلت بحق الاصلاحيين لن تثني بقية الحراكيين على الاستمرار في نهجهم لاسترداد حقوقهم المسلوبة “على حد قوله”.
وأكد أن جماعة الإخوان المسلمين جزء لا يتجزء من الحراك الأردني وأنها في طليعة المحاربين للفساد، مشيرا إلى أن جميع الأحزاب والحراكات المعارضة في “خندق واحد” ضد الفساد.
وجددت مسيرة نظمتها الحركة الإسلامية بالأردن وتنسيقية الحراك الشعبي في الشمال عقب صلاة “الجمعة” اليوم في محافظة إربد  مطالبها بتحقيق الإصلاح الشامل واستعادة ثروات الوطن إضافة إلى رفضهم للتجنيس واعتقال “الأحرار”.
وردد المشاركون في المسيرة التي حملت اسم مسيرة الرفض “27” ورفعت شعار”لا للتجنيس..نعم للوحدة الوطنية”، هتافات حذرت من سياسة رفع الأسعار المقبلة لاسيما التوجه لرفع أسعار الكهرباء.
ودعوا إلى ايجاد وسائل بديلة لتجاوز الأزمة الاقتصادية في الأردن بعيدا عن جيوب الفقراء، مشيرين إلى أن الحلول يجب أن تكون على حساب من أوصلوا البلاد إلى هذه المشكلة.
وأكدوا أن حراكهم مستمر لحين التجاوب مع مطالبهم الإصلاحية بشكل جدي ينعكس على أرض الواقع وعلى حياة المواطنين ويتجاوب مع متطلبات الاصلاح المنشود.
وانتقدوا سياسية الحكومة الأردنية بحجب المواقع الاخبارية دون أي قرار قضائي ، مشيرين إلى أن هذا القرار من شأنه تكميم الأفواه وحجب المعلومات عن الشعب الأردني وتمرير العديد من القرارات التي تمس حياة المواطن ومعيشته.
وجدد المشاركون في مسيرة الرفض “27” بمحافظة إربد دعوتهم إلى رحيل الحكومة الأردنية برئاسة الدكتور عبد الله النسور وحل مجلس النواب وإجراء انتخابات وفق قانون جديد يمثل الاطياف كافة ويحفز على المشاركة الفعلية من قبل اغلبية مكونات المجتمع الاردني، ليأتي المجلس معبرا عن ارادة الشعب وقادرا على أداء دوره بما يجسد مفاهيم الدستور الاردني الذي يعتبر الشعب مصدرا للسلطات.
وطالبوا باجراءات حازمة تجاه الهجمة العدوانية التي تتعرض لها المقدسات الاسلامية في القدس والتصدي لها والعمل على اطلاق سراح المعتقلين الفلسطينيين والأردنيين في السجون الإسرائيلية، وحذروا من أي تواجد للقوات الأجنبية على الأرض الأردنية.
وأشاروا إلى أن “السياسية الأمنية” التي تنتهجها الحكومة في سبيل تكميم الافواه بعد قرار وشيك برفع أسعار الكهرباء وموافقة مجلس النواب على إقرار الموازنة، مؤكدين أن العودة إلى مسلسل الاعتقالات لن يثني الحراك في مواصلة طريق لتحقيق الاصلاحات المطلوبة.
وردد المشاركون في المسيرة هتافات اصلاحية وأخرى ضد الفساد والمفسدين وحالة الغلاء ورفع الأسعار وسط تواجد أمني مكثف.
وهتفوا ضد تدخل عناصر حزب الله اللبناني في النزاع الدائر في سوريا بين النظام وقوى المعارضة وانتقدوا صمت المجتمع الدولي ازاء ما يحدث من مجازرضد الانسانية في سوريا ودعوا إلى تسليح المعارضة .
كما نفذت مجموعة من حزب الوحدة الشعبية “حشد” وقفة احتجاجية أمام مسجد الهاشمي وسط مدينة إربد طالبت بتقديم الدعم للمعارضة السورية وانتقدت السياسات الحكومية الرامية إلى رفع الأسعار وطالبت بالافراج عن المعتقلين السياسيين.
ونفذ ممثلو الحراك الشعبي والشبابي في لواء المزار الجنوبي بمحافظة بعد صلاة “الجمعة” اليوم وقفة احتجاجية في ساحة مسجد جعفر بن إبي طالب للمطالبة بالإسراع في وتيرة الاصلاحات الشاملة وعدم رفع أسعار الكهرباء على المواطنين وطالبوا خلال كلماتهم إعادة النظر في خصخصة الشركات الاقتصادية وسن قانون انتخاب جديد لمجلس النواب ومحاسبة الفاسدين ومحاربة الفساد بكافة أشكاله.
وأكد الحراك الشبابي والشعبي لتجمع ابناء لواء فقوع في بلديتي فقوع وصرفا بمحافظة الكرك اليوم عقب صلاة “الجمعة” خلال وقفتين احتجاجيتين على استمرارية الحراك السلمي المطالب بالإصلاح الشامل.
وأشار المشاركون في الوقفتين الاحتجاجيتين إلى مطالب الحراك بتراجع الحكومة عن رفع أسعار الكهرباء لآثارها السلبية على شرائح المجتمع الفقيرة وضرورة الإسراع بوضع حد للفساد المالي والإداري ووقف هدر المال العام.
وطالبوا بمراجعة السياسة الاقتصادية والتشريعات الناظمة للحياة العامة وتوزيع عادل للتنمية الاقتصادية على جميع مناطق المملكة وخاصة جيوب الفقر.
وطالب الحراك الشبابي والشعبي في مسيرة نظمها عقب صلاة “الجمعة” اليوم بمشاركة فعاليات حزبية في محافظة الطفيلة الحكومة الأردنية بتطبيق الإصلاحات السياسية والاقتصادية والاجتماعية وعدم رفع أسعار مزيد من السلع.
وهتف المشاركون في المسيرة بشعارات تطالب بالوحدة الوطنية وأن لا يكون الأردن “الوطن البديل”، ومحاربة الفساد والمفسدين ، واسترجاع مقدرات الوطن والشركات التي تم خصخصتها وعدم رفع أسعار الكهرباء على المواطنين.
وأكدوا أن المسيرات والاحتجاجات ستتواصل لحين تحقيق الحكومة لمطالب الشارع الأردني بمحاربة الفساد والمفسدين وتطبيق إصلاحات على كافة الصعد على ارض الواقع.
ونفذ ائتلاف شباب الاصلاح والتغيير بمحافظة معان وقفة احتجاجية امام مسجد معان الكبير بعد صلاة “الجمعة” اليوم تحت شعار”صمتك يكلف 6 ” طالبوا خلالها بالإفراج عن معتقلي الحراك واستنكروا ما يجري من مؤامرات على محافظة معان.
واستنكر الحراك الاعتقالات العشوائية التي حصلت مؤخرا خلال الأحداث واستخدام القوة المفرطة والضرب الذي أدى لوفاة أحد المواطنين ، كما عبروا عن عن رفضهم لسياسات رفع الأسعار.
ويشهد الأردن مسيرات واعتصامات ووقفات احتجاجية وتظاهرات منذ شهر يناير 2011 للمطالبة بالإصلاح الشامل ومكافحة الفساد ومحاكمة المفسدين.