العالم اليوم | حياة | منوعات | موضة تغيير الأسماء تنتشر بين الشباب السعودي لمواكبة العصر
السعودية : ظاهرة تغيير الأسماء تنتشر بين الشباب السعودي
السعودية : ظاهرة تغيير الأسماء تنتشر بين الشباب السعودي
منوعات

موضة تغيير الأسماء تنتشر بين الشباب السعودي لمواكبة العصر

انتشرت ظاهرة جديدة على نطاق واسع مؤخراً, حيث يرى من تقدموا بطلبات لتغيير أسمائهم من الأمر أنه لابد منه ولمسايرة تقدم العصر والذي أصبحت أسمائهم معه قديمة وغير ملائمة.

تشهد المملكة العربية السعودية ظاهرة مثيرة تتمثل في إقبال الأفراد على تغيير أسمائهم، بدعوى مواكبة الموضة والتغيير.
«موضة» جديدة تجتاح الأسر والأفراد في السعودية، وهي تغيير الأسماء بحجة أنها قديمة، وأنه لابد من «مواكبة العصر».

وبحسب ما نشرت جريدة «الحياة»، في عدد الاثنين، وصلت هذه «الموضة» إلى مرحلة متقدمة تكاد تقترب من الظاهرة، لتفشيها بين النساء أكثر من الرجال، ويجري تغيير الاسم للنساء قبل الزواج أو بعد التخرج.
وبعدما كان الاسم يقع ضمن قائمة الأمور «غير الاختيارية» للشخص، لم تعد هذه القاعدة سارية أمام رغبات التغيير التي انصاع لها معظم الشبان في المجتمع السعودي المعاصر.
يقول فار، وهو شاب دون الثلاثين، وكان اسمه سالم، إنه غيَّر اسمه رغم عدم قبول أسرته الأمر.

أما هديل (22 سنة)، فاطمة سابقًا، فتعزو تغيير اسمها إلى «التطوّر والتقدم»، من وجهة نظرها، وكانت اعتمدت اسمها الجديد في مواقع التواصل الاجتماعي قبل أن تلجأ إلى «تثبيته» رسميًا لدى «الأحوال المدنية».
ولـ«إيثار» قصة طريفة فاسمها ليس قديمًا أو تقليديًا، ورغم ذلك قررت الشابة (31 سنة)، بعد مشاورة بعض الصديقات المقربات، تغييره إلى ماريا الذي لم تتقبله أسرتها، كعادة غالبية الأسر في البداية، لكنه أصبح اسمها المعتمد رسميًا.
وفي المقابل واجهت نايفة مشكلة في تغيير اسمها الذي كان نوف، لعدم توافر ولي أمر حاضر، إذ إن طلب التغيير يتطلب أن يقدمه ولي الأمر إلى مدير «الأحوال المدنية» التابعة للمنطقة، مصحوبًا بصورة الهوية والطلب، ومن ثم يحال الطلب إلى المركز الرئيس في الرياض، ويستغرق الأمر بين أربعة وستة أشهر، وبعد نيل الموافقة الرسمية يُعلن التغيير في الصحف، ومنها يسلّم الإقرار الذي يتم بعده اعتماد الاسم الجديد.
ويقول مستشار العلاقات الأسرية وتطوير الذات الدكتور سامي الأنصاري، وفق «الحياة»: إن «ما نراه في هذه الأيام من تغيير بعض الشباب أسماءهم من باب الموضة، هو نقص في الشخصية، يحاول من خلاله الشخص أن يكمل فراغًا كبيرًا في داخله».