العالم اليوم | حياة | نصائح صحية | التغيير اليومي لمواعيد الوجبات يسبب سوء الهضم ويضر بالصحة
اسباب سوء الهضم
اسباب سوء الهضم
نصائح صحية

التغيير اليومي لمواعيد الوجبات يسبب سوء الهضم ويضر بالصحة

كشفت احدث الدراسات ان التغذية الصحيحة ضرورة في الصحة والمرض، أما التغذية الخاطئة فهي عامل اساسي للإصابة بالعديد من الأمراض والمضاعفات وتسبب التغذية الخاطئة الكثير من الأمراض مثل السكر وارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والأوعية الدموية وأمراض الكبد والجهاز الهضمي.
يقول الدكتور محمد جابر استشاري الباطنة والقلب إن النظام الغذائي يتضمن عدة أمور مهمة منها المضغ الجيد للغذاء والمضغ لا يعني تكسير الطعام فقط ولكن أيضاً اختلاطه باللعاب الذي يحتوي على مكونات تساهم في الإعداد لعملية الهضم بالمعدة ومن ثم عدم المضغ الجيد يؤدي إلى سوء هضم الغذاء بالمعدة ومردود ذلك سلبي على الجهاز الهضمي وصحة الجسد. الأمر الثاني المواعيد الثابتة لتناول الطعام «الإفطار – الغذاء – العشاء» حيث يتم إفراز المواد الهاضمة بالجهاز الهضمي في التوقيتات المحددة التي تعود عليها ومن ثم فإن التغيير اليومي لمواعيد الوجبات يؤدي إلى عدم إتمام عملية الهضم على النحو الصحيح مما يستتبع ذلك من سلبيات سوء الهضم على الجهاز الهضمي وصحة الجسد بشكل عام، والأمر الثالث نوع وكمية الطعام فتحديد كمية الطعام لكل وجبة طبقاً لمعايير خاصة بوزن الشخص وعمره ونوع النشاط الذي يمارسه وكذلك الحالة الصحية التي يحدد على ضوئها كمية ونوع الطعام.
وينصح الدكتور محمد جابر علي بترشيد تناول الأطعمة التي تحتوي على الدهون والملح والسكريات ويفضل استخدام الزيوت النباتية بديلا عن الدهون الحيوانية وتناول كميات مناسبة من الخضراوات الطازجة والفاكهة نظراً لاحتوائها على الفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة الضرورية للصحة والامتناع أو ترشيد استخدام المشروبات التي تحتوي على الكافيين مثل الشاي والقهوة والمياه الغازية نظراً لآثارها السلبية على الصحة العامة وصحة الجهاز الهضمي وتفضيل البروتين النباتي والمأكولات البحرية على البروتين الحيواني وترشيد تناول الأطعمة التي تحتوي على الملح والدهون الحيوانية لمرضى القلب والأوعية الدموية وارتفاع ضغط الدم وارتفاع مستوى الدهون بالدم «الكوليسترول والدهون الثلاثية» وترشيد تناول الأطعمة التي تحتوي على السكريات والنشويات والدهون الحيوانية لمرضى السكر وترشيد استخدام البروتينات – خصوصًا البروتينات الحيوانية – لمرضى النقرس ومرضى الكلى.