العالم اليوم | دولية | تركيا تتهم الدول الحليفة بتزويد داعش بصواريخ مضادة للدروع
دولية

تركيا تتهم الدول الحليفة بتزويد داعش بصواريخ مضادة للدروع

طالب السلطات التركية, اليوم الخميس, الدول الحليفة, بتقديم ايضاحات حول امتلاك تنظيم داعش في سوريا اسلحة ثقيلة, من انتاج تلك الدول.

وقال نائب رئيس الوزراء التركي ويسي قايناق، الخميس, يجب على الدول الحليفة التي تحارب داعش أن تخضع للمساءلة عن حيازة التنظيم الارهابي للأسلحة التي تنتجها.

وأضاف قايناق، قبل نحو شهرين تم استهداف إحدى الدبابات التركية المتواجدة بشمال سوريا، بصاروخ ميلان الالماني المضاد للدروع, وأسفر عن مقتل 3 من جنودنا”.

وأكد, ان تركيا ستستمر في قتال داعش بشمال سوريا ضمن إطار عملية “درع الفرات”، رغم استهداف جنودها، الأحد الماضي، قرب مدينة الباب، شرق محافظة حلب من قبل مقاتلة, حيث لقي 3 جنود أتراك مصرعهم وأصيب 11 آخرون، أحدهم حالته حرجة.

ومن جانبه قال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم الخميس، إن انقرة سترد على الهجوم الذي وقع في سوريا وقُتل خلاله 3 جنود أتراك, مشيرا الى ان بعض الناس غير راضين عن هذه المعركة التي تخوضها تركيا ضد داعش، وبالتأكيد سيكون هناك انتقام من هذا الهجوم”.

تعليق

اضغط هنا لكتابة تعليق

  • ايوه -المهم الان وتركيا منشغله بما اجده هنا برغم تاكدى التام من المعلومه الغير مكتمله هنا من تركيا وخاصه مما يفعله الحلفاء والا كيف سيبيع الحلفاء السلاح ولمن اذن–سوى لحلفاءهم ولاكيف-

    انما التشريع الاخير هذا الذى جعل حتى ابنة اردوغان ترفضه وهو حق المجرم والمغتصب المنتهك للعرض بالزواج ممن قام باغتصابهم-وعامل لنا فيها حقوقجى وحضارى ومدوشنا بالحضاره السلجوقيه تبعك وانت وغيرك يعلم بان الصاروخ الموجه الى مكه المكرمه خلفه الحلفاء وايران وكلابهم باليمن وجاى ياسى اردوغان تريد ان تنفرد بالسلطه والحكم الابدى بينما مايزال غول فى اميركا بكل رعايه ولطف ارهابى ومدوشنا بالتشريعات التى لايحق لالك ولالغيرك من الطواغيت الحكام والدول ان يعبثو بها لادستوريا ولاتشريعيا لان الجميع يمثل الجهه التنفيذيه لاالتشريعيه ولاالحقوقيه فهاهو السيد ترامب-اتى بقانون الاجهاض ولااعلم ماعلاقة الاجهاض بالسياسه-ولدينا هنا للاسف ايضا وجدنا من يقوم بتزويج المغتصب بلا عقوبه ولايحزنون وهذا امر اشد من الارهاب لاشك ومن شرع هنا فهو مجرم وطاغوت وارهابى ايضا —
    حتى اصبحنا نرى عقودا باسم الزواج من جهات عده شرطه واخرى عمده وكانه الماذون الشرعى الذى تعينه وزارات العدل اصبح مجرد ديكور فقط لتلك الانظمه كلا ياتى بعقد زواج على مزاجه اذن–هكذا اوصلت الحكومات والطواغيت امر الزواج والاسره مجرد ورقه اذن وعليها ختم ولعب فارغ وكلام فاضى تكتشفه الحكومات فيما بعد لانه لاعقوبات قانونيه ولانظاميه هنا ولانه الطواغيت يصرون على اللعب بالتشريعات والحقوق وكانهم ليسو حكومات يواجهون الحروب والدول والازمات -مهازل قائمه اذن-حتى وصل الامر الى الاعتداء المجرم والصارخ على بيت الله الحرام مكه المكرمه وبعلم العلوج والفرس ومعرفتهم للامر ومن قبل الضربه يابو حلفاء-هاه-
    اها سلام الان-