العالم اليوم | الخليج العربي | اخبار السعودية | السعودية تعلن رسمياً اول ايام شهر ذي الحجة و عيد الاضحى 1437 هـ بعد تعذر رؤية الهلال
متى عيد الاضحى اول ايام شهر ذي الحجة و رؤية الهلال
متى عيد الاضحى اول ايام شهر ذي الحجة و رؤية الهلال
اخبار السعودية

السعودية تعلن رسمياً اول ايام شهر ذي الحجة و عيد الاضحى 1437 هـ بعد تعذر رؤية الهلال

اعلنت السعودية ان يوم غدا الجمعة هو المتمم لشهر ذي القعدة و ان اول ايام شهر ذي الحجة سيكون السبت الموافق 3 سبتمبر على ان يكون الاحد يوم وقفة عرفات الموافق 11 سبتمبر و يكون الاثنين يوم عيد الاضحى المبارك 12 سبتمبر .
وكان قد قالت مصادر فلكية ان رؤية الهلال بالعين المجردة او التلسكوب غير ممكنة مساء اليوم الخميس نظرا لكسوف الشمس الذي وقع خلال الفترة 10:30 صباحا حتى 12:40 ظهرا .
واوضح الفلكي السعودي محمد الثقفي من مرصده في جبل مروة ان بعد غدا السبت غزة ذي الحجة فلكيا وبان الهلال يولجد بعد كسوف الشمس وغير من المتمكن رؤيته الخميس لذا سيكون الجمعة المكمل ثلاثين يوماً من شهر ذي القعدة .
وفي سياق متصل قال الفلكي سلمان ال رمضان ان رؤية هلال ذي الحجة مستحيلة من اي مكان في الارض و تطابقه حديثه و تصريحات المشروع الاسلامي لرصد الاهلة اضافة الى مرصد الفلك الدولي باستحالة الرؤية .
فيما كانت قد قامت السعودية مساء اليوم بتحري رؤية هلال شهر ذي الحجة لتحديد اول ايام عيد الاضحى 1437 هـ بعدما شهدت اجزاء واسعة من المملكة كسوفا جزئيا حلقيا للشمس .
وفي وقت سابق دعت المحكمة العليا في السعودية الى تحرى هلال ذي الحجة مساء اليوم الخميس بغرض اعلان موعد بداية الشهر الهجري للدخول الى العشر الاوائل من ذي الحجة التى تعتبر ايام مباركة تختم بعيد الاضحى المبارك .
تهنئة لجميع القراء من طاقم موقع العالم اليوم بمناسبة حلول عيد الاضحى اعاده الله بالخير واليمن والبركات .

تعليقات

اضغط هنا لكتابة تعليق

  • Utah 1857 – Honourless Jevvish-Murmuns’ Massacre against 120 Arkansas Emigrants on 11th Sept. 1857 : A wagon-train of respectable well-behaved emigrants from Arkansas were heading for California, when they were tricked to come out of their temporary camp on September 11, 1857, with peace allegations from their honourless Jevvish-Murmun ambushers, and then subjected to a mass slaughter of all adults and 7-years-or-above children of the emigrant party, by those members of the Utah Territorial Militia from the Iron County district, together with some deceptively subsidized Paiute Native (red indian) Americans. Intending to leave no witnesses and thus prevent reprisals, the perpetrators killed all the adults and older children—about 120 men, women, and children in total. Seventeen children, all younger than seven, were abducted by the Jevvish-Murmuns.
    The emigrants were tricked with peace-like lies and led out of their fortification. The adult men were separated from the women and children. When a signal was given, the militiamen turned and shot the male members of the Arkansas party standing by their side. The women and children were then ambushed and killed by more militia that were hiding in nearby bushes and ravines. Members of the militia were sworn to secrecy. A plan was set to blame the massacre on the Native Americans who were escorted to the massacre site to bear its horrible sins alone and away from the criminal Jevvish-Murmuns

    .Palestine 1921 – First Modern Jevvish in-Palestine Settlement Founded on 11th Sept. 1921 : The first “moshav ovidim” (workers’ cooperative agricultural settlement) in Palestine, which became later a prototype model for Zohionist Ashkenazi settlements in the Arab Mashreq World, was established on the 11th of September 1921, on land that had been given to the founders by the Jevvish National Fund..
    The modern moshav was designed by Richard Kauffmann and its founders immigrated to Mandate Palestine from Eastern Europe between 1904 and 1914 (at the end of the Ottoman rule). The settlement produced : Moshe Dayan, Minister of Defense;
    Shmuel Dayan, activist and politician (father of Moshe Dayan);
    Amos Hadar, Member of the Knesset;
    Aryeh Nehemkin, Minister of Agriculture;
    Moshe Peled, Armored corps .

    Germany 1944 – The Qabbaalist-Styled Hyper-Ruthless Darmstadt Super-Inferno-Massacre on 11th Sept. 1944 : Thousands of inhabitants of Darmstadt city were horribly burnt and the old city centre was largely destroyed in a Jevvish-British bombing raid on 11 September 1944, by the criminal use of the super-terrorist technique called “Firestorm”. This attack was an early use of the artificial conflagration or so-called “firestorm” technique, in which the intense heat of a firestorm manifests largely as radiated heat (infrared radiation), which may ignite flammable material at a distance ahead of the fire itself. This also serves to expand the area and the intensity of the firestorm. Violent, erratic wind drafts suck movables into the fire and as is observed with all intense conflagrations, radiated heat from the fire can melt asphalt, some metals, and glass, and turn street tarmac into flammable hot liquid. The very high temperatures ignite anything that might possibly burn, until the firestorm runs low on fuel. The unhuman war-weapon was subsequently used against the historic city of Dresden in February 1945. To create a Qabbaala-wanted ritual of heavy consumption firestorm, a number of incendiary bombs are dropped around the city before the explosive blast bombs are dropped, thus beginning a self-sustaining combustion process in which winds generated by the fire ensure it continues to burn until everything possible has been consumed. Darmstadt was selected as the secondary target for the raid, but was promoted to the primary target after clouds were observed over the primary which would have hindered any reconnaissance of the after-effects. During this paganistic devil-worshipping fire attack, an estimated 11,000 to 12,500 of the inhabitants burned to death, and 66,000 to 70,000 were left homeless, with some 20,000 dwellings approximately demolished.

  • Anti-Qabbaala-World-Dis-Order
    7 سبتمبر، 2016 في 7:42 م

    حتى يتبين للناس مدى الخطورة الجسيمة على سلامة الحجيج إذا ما إستدرجوا للوقوف على عرفات باليوم المُزوّر 11 سبتمبر بدلا من اليوم الحقيقي 10 سبتمبر, نطلع معا ً على بعض ما وقع في السجل التاريخي لعيد الأبواق أو الصريخ اليهوذي القبّالي :

    U.S.A. 2001 – Inside Job Real Attacks On World Trade Center and a Hoax attack against the Pentagon on 11th Sept. 2001 : To celebrate the incoming of “Masheeh” as lord over the Qabbaalists, these 911 attacks were carried out on September 11, 2001, in the shape of a series of terrorist attacks upon the non-Qabbaalist races of the American People. The attacks were predevised and partly implemented by the Qabbalists against other types of Americans. In the deception-story, the Qabbaalist media falsely claimed that four commercial passenger jet airliners were hijacked on that morning and two of the planes were crashed into the Twin Towers of the World Trade Center in New York City, one plane into each tower. They unsuccessfully forged that the so-called ‘planes’ had caused the collapse of both towers within two hours, but the videos showed that it was a remote controlled demolition that had done the preplanned job. They claimed that a third aircraft was crashed into the Pentagon, but the small size of the damage in the facade and the fleeing in-advance of the high officers from that facade wings strengthened the conclusion that the whole thing was in fact a humans-sacrificing inside-job ( of a pagan-religion ). Approximately 3,000 people died in these attacks. including a number of fire fighters and rescue workers.

    Canada 1911 – Canada Quebec Bridge Collapse on 11th Sept. 1911 : As the final part of the Quebec Bridge, which was the central span, was being raised into position from pontoons in the river. It collapsed when it was about 15 feet up in mid air and it plunged back into the river, killing 90 construction workers.

    Pakistan 1948 – India Attacks Hyderabad 11th Sept. 1948 : With orders from the Qabbaalist imperial rulers, the Indian troops attacked the city of Hyderabad in Pakistan. They surrounded the area and attacked from all sides in a quick and decisive planned attack. Meanwhile protesters demonstrated in the Pakistan Capitol demanding the ( possibly-conspiring ) prime Minister declares war on India for it’s attack.

    Palestine 2005 – As an Introduction of Later Air-Attacks, the so-Called ‘Israeli’ Troops Deceptively Leave Ghazza 11th Sept. 2005 : The last of the so-Called ‘Israeli’ troops occupying Ghazza Strip temporarily left the area marking the end of 38 years of Israeli military rule, with a hidden plan to later attack from air. The negative expectation completely solidified as the Ghazza Sector was in-fact subjected to a number of successive ruthless air-raid aggressions, that were impossible to implement with the Qabbaalists’ troops still inside, on the ground. .

    Egypt 2013 – Smart-Bomb Style Attack on Sinai 11th Sept. 2013 : A smart-bomb style explosion attack occurred in Egypt’s Sinai peninsula. It killed six soldiers and several others were injured by the sudden cowardly attacks. The forging Qabbaalists-controlled media units claimed that they were ‘double suicide bomb attack’.

  • قال الله العليم سبحانه : ” وَلَا تَكْتُمُوا الشَّهَادَةَ وَمَنْ يَكْتُمْهَا فَإِنَّهُ آثِمٌ قَلْبُهُ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ “, الدكتور/ علي جمعة قال الأسبوع الماضي بأن حكومة السعودية تخطيء في بدايات بعض الشهور القمرية, الجهة العالمية الحقودة – التي وضعت السُم لنبينا محمد عليه الصلاة والسلام وعملت السحر له – المستفيدة من وراء تضليل المسلمين عن البدايات الصحيحة للشهور ومنعهم من استيفاء عباداتهم بهـذه الطريقة الخبيثة هي جهة معروفة وحصرية, وقد أُمِرنا بمخالفة أعضاء هـذه الجهة الأشد عداوة وعدم توليهم, إلا أنهم من مواقع علوهم الحالي في الأرض علواً كبيراً يقدرون على ممارسة الضغوط على حكومات الأرض كي تنقل وتوصل التضليل إلى شعوب الأرض حتى تضل فعلاً وتستحق غضب الله.

    إن مولد هلال ذي الحجة 1437 قد حُدِّد فعلاً لمكة المكرمة عند الساعة 12 و3 دقائق يوم الخميس 1 سبتمبر 2016, ودَلَّل الله الخالق سبحانه على ذلكم ثبوتياً لملايين الشهود بآية هائلة هي كسوف نهار الخميس هـذا والذي شُوهِد في أقطار عديدة, وإتفق توقيته حتماً مع توقيت محاق آخِر شهر ذي القعدة 1437, وثبوتياً لملايين الشهود بآية أخرى هائلة سبقتها هي خسوف شبه ظلى للقمر يوم الخميس 18 أغسطس 2016, وإتفق توقيته حتماً مع توقيت بدر وسط شهر ذي القعدة, ومن ثم فإن أول نهار بشهر ذي الحجة كان حتماً هو نهار الجمعة 2 سبتمبر.

    ومن ثم فإن توقيت وقفة عرفة الصحيح لا بد أن يكون هو نهار السبت 10 سبتمبر, وليس لأحد من البشر أن يحاول تزويره أو تبديله ثم استدراج الحجيج إلى تضييع يوم الله العظيم هـذا على أنفسهم – بثوابه وغفرانه وعتقه من النار – من خلال دعوتهم أو قهرهم للوقوف بعرفات في اليوم التالي 11 سبتمبر, بهدف أن يضيع الحج – والحج عرفة – وأن يوافق وقوف المسلمين بعرفات إحتفال القباليين اليهوذ بمرور 15 عاماً على جريمتهم العظمى ضد البشر في ”عيد الصريخ“ و”يوم الأبواق“ عندهم في 11 سبتمبر 2001, والذي كان أيضاً بمثابة إحتفاء بمجيء زمان تنصيب الماشيح الدجال من فوقهم, فينزل غضب الله العزيز على المسلمين كما ينشد عَبَد الطاغوت, إستطراداً لنزول غضب الله العزيز على المسلمين إثر فوضى مواقيت المناسك بالحج الماضي لعام 1436 .

    قال الله العظيم المُتعال : ” تِلْكَ حُدُودُ اللهِ فَلَا تَقْرَبُوهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللهُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ “، وقال جلّ وعلا : تِلْكَ حُدُودُ اللهِ فَلَا تَعْتَدُوهَا وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ “، وقال جلّ وعلا : ” وَتِلْكَ حُدُودُ اللهِ وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ “. الحدود جمع حدّ، والحدّ في اللّغة: الحاجز بين الشّيئين الّذي يمنع اختلاط أحدهما بالآخر، سمّيت حدود الله لأنّها تمنع أن يدخل فيها ما ليس منها، أمّا معنى حدود الله في الآيات : فقيل هي شروطه، أيّ جمع شرط الله سبحانه أنّه من يتجاوز حدوده الّتي حدّها لعباده، بأن أخلّ بشيء منها، فقد حمّل نفسه وِزرًا، وأكسبها إثمًا، وعرّضها للعقوبة والعذاب. وقيل أحكامه. وقيل حقيقة معانيه. وحُذِّرَ بأن الحارس لأحكام الشّرع هو الله القدير العليم. فأيّ مؤمن إذن يتعرّض لحدّ يحرسه الله؟! وأيّ مؤمن هـذا الذي يتحدى إرادة وقدرة الله بكل هـذا الجنون ويُقرب نفسه هـكذا من الهلاك والبوار؟!.. { وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ }.. ظلم نفسه لتعريضها هكذا لبأس الله القائم على حدوده, يحرسها ويرعاها.

    فالتمسوا يا حجيج هـذا العام تصويب هـذا الخطأ الجسيم في حق الله القوي القدير بالوقوف بعرفات في الموعد الصحيح الذي لا بد أن يكون هو نهار السبت 10 سبتمبر 1437, فإن مُنِعتم جبرياً وقهرياً من الوقوف بعرفات في الموعد الصحيح الذي عينه وأكده الله نهار السبت القادم فقد أنجيتم بالتماسكم الصحيح هـذا أنفسكم وتركتم جبال الأوزار هـذه للمُستبيحين لها لعلهم يبوؤون بها كلها وحدهم, في الدنيا والآخرة.

    إن يوم 11 سبتمبر 2001 كان هو موعد عيد إحتفالٍ يهوذي قبالي بالقتل الجماعي للنصارى والمسلمين وسفك دماءهم وتشريح أجسادهم من قبل اليهوذ القباليين وأعوانهم من الشياطين, وكان إستبشاراً منهم بقرب حلول الماشيح وتنصيبه ملكاً دَجّالياً من فوقهم, ولذلك فإنه من الخطورة الجسيمة بمكان أن يجتمع الحجيج – المهددون بالسفك والتمثيل بهم – على صعيد عرفات في هـذا اليوم المُزَوَّر والعيد اليهوذي الذي لم يقره المهيمن العزيز, وهـذا طبقاً للبدء الصحيح للشهر القمري ذي الحجة في الساعة 12 و3 دقائق بيوم 1 سبتمبر 2016, ومع عِلم الحجيج أنهم يُوَقفون على عرفات بيوم مُزوَّر يُغضِب الله فإنهم إن فعلوا يكونوا قد تم استدراجهم بنجاح من قبل القباليين إلى أن يعاقبهم الله على تركهم يوم عرفة الحقيقي الذي أمرهم به.

    المنطقي والصحيح هو ما أعلنه موقع ”خمس خطوات“, والقائل : ” وحسبما أوضح المعهد القومي للبحوث الفلكية في مصر أنه طبقاً للحسابات الفلكية سيكون شهر ذو القعدة 1437 هذا العام 29 يوماً فقط ، ليأتي بعد ذلك شهر ذو الحجة بحيث يكون أول أيام شهر ذو الحجة يوم الجمعة الموافق 2 سبتمبر 2016. وبذلك يكون موعد وقفة عرفة 2016/1437 في يوم السبت الموافق 10 سبتمبر 2016 حيث تبدأ إجازة عيد الأضحي 2016 المبارك وليكون أول أيام عيد الأضحى المبارك يوم الأحد الموافق 11 سبتمبر 2016 “.

    يقول القوي الحكيم في القرآن : ” إنما النَّسِيءُ زِيَادَةٌ فِي الْكُفْرِ يُضلُّ بِهِ الَّذِينَ كَفَرُوا يُحِلُّونَهُ عَاماً وَيُحَرِّمُونَهُ عَاماً لِيُوَاطِئُوا عِدَّةَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ “, لقد زَوّر القباليون ومواليهم بدء وعدة شهر ذي الحجة 1437 حتى يتوافق يوم عرفات مع يوم 11 سبتمبر 2016, أي مع يوم احتفالهم بمرور 15 عاماَ على جريمتهم الكبرى نهار ”عيد الصريخ“ و”يوم الأبواق“ في 2001 !!!!

  • المشايخ اللي بيراقبوا الهلال وما شافوه ثاني يوم ظهر ابن يومين لازم يعترفوا إنه ثاني يوم علشان حرام عليهم يغيروا يوم عرفه والعيد عن موعدهن

  • الروافض ارادو ارباك الاول من ذي الحجه كي يختلف يوم عيد الاضحى ولذلك راج خبر بدايه شهر ذي الحجه يوم الجمعه بينما هو السبت اعوذ بالله من الشيطان الرجيم