العالم اليوم | الخليج العربي | اخبار السعودية | السعودية تتهم ايران باحتلال اراضي عربية
عادل الجبير وزير الخارجية السعودي
عادل الجبير وزير الخارجية السعودي
اخبار السعودية

السعودية تتهم ايران باحتلال اراضي عربية

اتهمت السلطات السعودية, إيران باحتلال اراض عربية مؤكده انها ستستخدم كل ما لديها من قوة لمواجهة نفوذ طهران المتنامي في المنطقة العربية, وذلك خلال مؤتمر صحافي لوزير الخارجية السعودي عادل الجبير مع نظيره الالماني فرانك فالتر شتاينماير.

وقال الجبير خلال مؤتمر صحافي مع نظيره الالماني فرانك فالتر شتاينماير في الرياض “نأمل ونرجو ان تغير ايران اساليبها وتوقف تدخلاتها في المنطقة سواء في لبنان او سوريا او العراق او اليمن”.

وقام وزير الخارجية الالماني بزيارة للسعودية في اطار جولته الشرق اوسطية التي بدأها في طهران.

واضاف الجبير “من الصعب ان تكون هناك علاقات ايجابية (مع طهران) اذا كان هناك عدوان مستمر من طرف تجاه المملكة العربية السعودية وشعبها”.

وتابع “ولذلك نحن حريصون على التصدي لاي تحركات ايرانية وسنقوم بكل ما نستطيع وبكل ما لدينا من قوة سياسية واقتصادية وعسكرية لحماية اراضينا وشعبنا”.

واعتبر الجبير ان “ايران الآن دولة مقاتلة. دولة محتلة لاراض عربية في سوريا”.

واضاف ان “السؤال هو: ماذا يجب على ايران ان تفعله لتكون جزءا من الحل في سوريا؟ والرد بسيط جدا. عليها الانسحاب من سوريا وعليها عدم مد السلاح لنظام بشار الاسد وسحب الميليشيات الشيعية كحزب الله (اللبناني) وغيره، الذين ارسلتهم الى سوريا، وبالتالي تستطيع ان يكون لها دور”.

وتابع “نرحب باي محاولات ايرانية لتحسين العلاقات مع دول الجوار، وهي كشفت مرارا انها ليست معنية بعلاقات حسن الجوار”.

من جهته، اعتبر شتاينماير في وقت سابق انه “من الصعب للغاية في الوقت الراهن، ردم الفجوة العميقة بين الرياض وطهران”.

وقال الجبير انه يمكن للرئيس السوري بشار الاسد البقاء في السلطة الى حين تشكيل حكومة انتقالية في سوريا، لكنه اكد انه “يجب ان يتنحى الاسد بعد تشكيل الهيئة الحكومية الانتقالية”.

واضاف “يجب الا يكون للاسد اي دور في الحل السياسي”، مشيرا الى انه يستطيع البقاء خلال عملية تشكيل السلطة الانتقالية “ولكن ما ان تشكل هذه الهيئة وتصبح قادرة على الحكم، لا دور للاسد حينها”.

وتابع “اذا تم الامر اليوم او بعد اسبوع او خلال شهر، الشعب السوري هو من يقرر، ولكن الواضح منذ بداية (النزاع) ان لا مستقبل للاسد في سوريا”.
من جهته، صرح شتاينماير الذي يقوم بجولة شرق اوسطية لبحث الازمة السورية “على المدى البعيد، لا حل بوجود الاسد”.

واعتبر ان التوصل الى حل للنزاع السوري “لم يعد سهلا بعد التدخل العسكري الروسي” منذ نهاية ايلول/سبتمبر.

ووافقت القوى الكبرى خلال مؤتمر “جنيف 1” في حزيران/يونيو 2012 على تشكيل هيئة انتقالية تضم ممثلين للنظام والمعارضة بصلاحيات كاملة تتولى الاشراف على المرحلة الانتقالية والاعداد لانتخابات في سوريا. لكن هذه الخطة بقيت حبرا على ورق جراء الخلاف على مصير الاسد.

وقال وزير الخارجية الالماني “لن نجد حلا على الفور، ولهذا السبب يجب الاستمرار في قتال تنظيم الدولة الاسلامية في موازاة عملية التحول السياسي في سوريا”.

وكانت المستشارة الالمانية انغيلا ميركل اعلنت بداية تشرين الاول/اكتوبر الحالي ان اي عملية سياسية في سوريا لن يكتب لها النجاح اذا لم يشارك الرئيس السوري بشكل مباشر في المحادثات.

وشدد الجبير اواخر ايلول/سبتمبر الماضي في الامم المتحدة على وجوب تنحي الاسد تحت طائلة الاطاحة به بالقوة “العسكرية”.