اخبار السعودية

السعودية : تفاصيل القبض على الإرهابي يزيد أبونيان بعد مشاجرته مع مضيفة بالطائرة

اكد المتحدث الرسمي لوزارة الداخلية السعودية اللواء منصور التركي أنه تم الإعلان اليوم الجمعة, عن تمكن رجال الأمن من القبض على المتهم في جريمة إطلاق النار على دورية أمن بمدينة الرياض , وهو المتهم يزيد بن محمد بن عبد الرحمن أبو نيان .

اعلنت وزارة الداخلية السعودية القبض على منفذ اغتيال الجنديين أثناء أداء مهامهما في شرق العاصمة الرياض بداية شهر أبريل الحالي، ورصدها مليون ريال لمن يدلي بأي معلومة تقود إلى القبض على مدبر العملية، وهو سعودي الجنسية، وكشفت في بيان لها، اليوم الجمعة، تورط تنظيم داعش الإرهابي في سوريا بتلك العملية.
وقال المتحدث الأمني للوزارة اللواء منصور التركي “إلحاقاً للبيان المعلن بتاريخ 19/6/1436هـ عن تعرض إحدى دوريات الأمن أثناء تنفيذ مهامها الاعتيادية بشرق مدينة الرياض لإطلاق نار من سيارة مجهولة الهوية نتح عنه استشهاد الجندي أول ثامر عمران المطيري والجندي أول عبدالمحسن خلف المطيري، فقد تمكنت الجهات الأمنية من القبض على أحد المشتبه بتورطهم في هذه الجريمة النكراء، وهو المواطن يزيد بن محمد عبدالرحمن أبو نيان، البالغ من العمر (23) عاماً، بعد مداهمة مكان اختبائه بإحدى المزارع بمركز (العويند) بمحافظة (حريملاء)”.
وأضاف “وبالتحقيق معه ومواجهته بما توفر ضده من قرائن، أقر بأنه هو من قام بإطلاق النار على دورية الأمن، وقتل قائدها وزميله (رحمهما الله تعالى)، امتثالاً لتعليمات تلقاها من عناصر تابعة لتنظيم “داعش” الإرهابي في سوريا، وَجّهَ فيها بالبقاء في الداخل, للاستفادة من خبراته في استخدام الأسلحة، وصناعة العبوات الناسفة والتفخيخ، وصناعة كواتم الصوت، في تنفيذ مخططاتهم الإجرامية”.

تفاصيل عملية تنفيذ الاغتيال

وأوضح التركي “ووفقا لذلك.. قام في يوم الاثنين الموافق 17/6/1436هـ وبتنسيق من عناصر التنظيم في سوريا, بمقابلة شخص في أحد المواقع شرق مدينة الرياض، ادعى أنه لا يعرف عن ذلك الشخص سوى أن اسمه (برجس) ويتحدث بلهجة مغاربية، وخلال لقائهما تواصلا مع تلك العناصر, وتم إبلاغهما بطبيعة العملية المطلوب تنفيذها، وحددوا لكل واحد منهما دوره فيها, حيث كُلّف هو بإطلاق النار, فيما كُلّف شريكه “برجس” بقيادة السيارة والتصوير عند التنفيذ، كما أمنوا لهما السلاح والذخيرة ومبلغ مالي مقداره 10.000 ريال سعودي عبر طرف ثالث لم يقابلاه (على حد زعمه), وأذنوا لهما ببدء تنفيذ العملية”.
وزاد” وقد أسفرت التحقيقات المكثفة والمستمرة في هذه القضية عن ضبط، بندقية رشاش بولندية الصنع (عيار 7.62 ملم) عثر عليها مدفونة في حفرة بعمق نصف متر داخل أرض مسورة بمنطقة برية تبعد مسافة كيلومتر عن المزرعة التي كان يختبئ فيها الجاني بمركز (العويند). وبإخضاعها للفحوص الفنية بمعامل الأدلة الجنائية, أثبتت النتائج أنها هي السلاح المستخدم في ارتكاب الجريمة من خلال تطابق العلامات المتخلفة عن الأظرف الفارغة والمقذوفات النارية مع بصمة البندقية. كما عثر في الحفرة نفسها على سلاح آلي آخر مع (7) سبعة مخازن ذخيرة، و(166) مئة وستة وستون طلقة حية، ومبلغ مالي وقدرة 4898 ريالا سعوديا”.

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى