العالم اليوم | الخليج العربي | اخبار سلطنة عمان | عودة السلطان قابوس بن سعيد الى سلطنة عمان بعد رحلة علاجية لشهرين في المانيا
صحة السلطان قابوس بن سعيد
صحة السلطان قابوس بن سعيد
اخبار سلطنة عمان

عودة السلطان قابوس بن سعيد الى سلطنة عمان بعد رحلة علاجية لشهرين في المانيا

قالت مصادر رسمية ان السلطان قابوس بن سعيد عاد الى سلطنة عمان بعد رحلة علاجية الى المانيا استمرت لمدة شهرين مضت .
ووفق بيان رسمي لديوان البلاط السلطاني العماني فقد وصل امس الثلاثاء السلطان قابوس عقب رحلة صحية اجرى فيها فحوصات طبية دورية في المانيا واصفا بان نتائج الفحوصات بالجيدة الرجوة وفق وكالة انباء عمان .
وكان السلطان قابوس قد سافر في منتصف فبراير الماضي الى المانيا لاجراء فحوصات طبية بعد احد عشر شهرا على عودته من فترة استشفاء طويلة في المانيا .
وكان السلطان قابوس البالغ من العمر 74 عاما قد عاد إلى العاصمة مسقط في مارس 2015 “23 مارس, 2015” قادما من ألمانيا بعد أن انهى برنامجا طبيا تكللت نتائجه بنجاح تام.
ويحكم السلطان قابوس الذي يكمل في تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل الخامسة والسبعين، منذ 45 عاماً، إذ تولى الحكم في 23 تموز (يوليو) من عام 1970، خلفا لوالده سعيد بن تيمور، ويحظى بتقدير كبير بين أبناء شعبه وأكسب السلطنة احتراماً خارجياً لثبات سياساته الداعية إلى عدم التدخل في شؤون الآخرين، ونجح في إدارة بلاده خلال احتجاجات 2011 وأجرى تغييرات واسعة لاقت قبولاً كبيراً بين مختلف أطياف الشعب العماني.
وفي وقت سابق , قبل عام ونصف , اعتبرت صحيفة الشرق الاوسط اللندنية ان الحدث الابرز في سلطنة عمان خلال العام 2014 ظهور السلطان قابوس بن سعيد اواخر العام 2014 و القائه خطابا مهما للشعب العماني من مشفاه في ألمانيا حيث يتلقى العلاج منذ أشهر الذي استطاع من خلال ان يعرف الشعب العماني صحة السلطان قابوس .
رسمياً، يعتبر مرض السلطان قابوس بن سعيد موضوعاً سرياً ويقال أنه مريض بالسرطان. وحسب الدستور، يجب على الأسرة الحاكمة أن تتفق على خلف خلال مدة أقصاها ثلاثة أيام من يوم الوفاة. ففي مثل هذا الوضع، هناك إمكانية العودة إلى مجلس الدفاع، الذي يعتمد في قراره على رسالة السلطان بهذا الشأن. ويرى الخبير في الشؤون الخليجية البروفسور كريغ أن قرار السلطان قابوس جاهز وهناك شائعات بوجود نسختين من هذه الرسالة، إحداها في قصر السلطان بالعاصمة مسقط وأخرى في صلالة، جنوب عُمان حسب ذات الصحيفة .
ولم يسم السلطان قابوس وريثا للعرش من بعده، لكنه قرر في أكتوبر/تشرين الأول 2011، تعديل آليات الخلافة بحيث يشارك في اختيار خليفته رئيس مجلس الدولة ومجلس الشورى ورئيس المحكمة العليا.
ووفقا للدستور الذي أقر عام 1996، يجب على السلطان تسمية خليفته من سلالة بوسعيد في رسالة تبقى مغلقة على أن تفتح أمام مجلس العائلة.