العالم اليوم | الخليج العربي | اخبار الكويت | الكويت : صور.. وقفة احتجاجية أمام السفارة الروسية تضامنا مع مدينة حلب
اخبار الكويت

الكويت : صور.. وقفة احتجاجية أمام السفارة الروسية تضامنا مع مدينة حلب

نظم عدد من اعضاء مجلس الامة الكويتي وبعض مؤسسات المجتمع المدني, والتيارات السياسية, اليوم الاربعاء, قفة احتجاجية أمام المواقف المقابلة لمجمع السفارات في منطقة الدعية, على خلفية الأحداث في مدينة حلب السورية.

وقالت الإدارة العامة للعلاقات والإعلام الأمني بوزارة الداخلية, ان الوزارة تلقت اخطارا للقيام باعتصام سلمي أمام السفارة الروسية تنديدا بما يحدث في مدينة حلب من ابادة جماعية.

هذا وتمت الموافقة على ذلك الطلب على أن يقام الاعتصام في المواقف المقابلة لمجمع السفارات بمنطقة الدعية، من الساعة الثالثة والنصف وحتى الرابعة والنصف عصر اليوم الأربعاء.

وكان نواب كويتيون ، قد دعوا امس الثلاثاء، إلى طرد سفراء روسيا من دول مجلس التعاون الخليجي الست, ردا على مساندة جيش النظام السوري في معركة حلب .

وخلال وقفة احتجاجية داخل مبنى البرلمان الكويتي, قال النائب الاسلامي المعارض جمعان الحربش, “هناك ابادة تمارس حاليا بحق مدنيي حلب وسط تخاذل دولي”، مضيفا “نطالب دول الخليج بطرد السفراء الروس ونطالب بفتح باب التبرعات في المساجد لحلب”.

واتهمت الأمم المتحدة قوات الجيش السوري بقتل 82 مدنيا على الأقل، بينهم نساء وأطفال، في أحياء حلب الشرقية التي استعادت المعارضة السورية السيطرة عليها.

تعليق

اضغط هنا لكتابة تعليق

  • لامافى تخاذل دولى فالتخاذل اتى من السياسات المتبعه حكوميا اقليميا عربيا خليجيا ومن ثم اسلاميا ودوليا–

    اى نعم-
    فمائة مقاتل ممن هم بحلب يستطيعون تحرير سوريا كافه ويهدمون قاعدة حميميم وغيرها وهم عارفين تماما انه لاالنظام السورى ولاغيره سوف يستهدف الاطفال والنساء خاصه الان بحلب فهم مع روسيا يريدون المقاتلين اذن–

    والصراع يقول بانه ان لم تتم الغاء الطائفيه الحزبيه فان الدمار قائم والقادم العن مليار مره مما هو قائم–واما التظاهر والاحتجاج فهو من اساسيات المنظومه الديموقراطيه-نعم-ولكن

    اهم الاحتجاجات والتظاهرات تلك التى بنيت عليه المنظومه الديموقراطيه كنصوص وحقوق مكفوله قانونيا وليس عقائديا بالطبع ولامذهبيا ولاحتى دينيا بل الاهم ان الاحتجاج والتظاهر انما يخدم تداول السلطه بالمنظومه الديموقراطيه من هنا يلزم لكل بلد ديموقراطى ان يقر بعمل الاحزاب بلا اى تحفظات ماذا والا فسيبقى الموقف صراع مذهبى حزبى متسربل باسم كم هلفوت لاهنا ولاهناك كلا يزعم انه يمثل الاسلام والمسلمين بالاونطه والكذب-

    وبدون تلك الاحزاب والتى لامكان بها لمن يلعبو بالدين لاجل جمع الاصوات الانتخابيه مذهبيا وقبليا ودينيا وعرقيا فانه سيكون الامر كما هو بالبحرين حزب شيعى اوحد جعل النظام البحرينى هو الخصم وليس الحزب المنافس فهمتم ولاازيد والله العلى العظيم انكم فاهمين وانكم تستلعنون وتكابرون وتكذبون على انفسكم-تحيه