العالم اليوم | الخليج العربي | اخبار الامارات | الامارات: إختفاء مواطن إماراتي “جاسم الشحي” في تركيا
المواطن الاماراتي المفقود جاسم الشحي
المواطن الاماراتي المفقود جاسم الشحي
اخبار الامارات

الامارات: إختفاء مواطن إماراتي “جاسم الشحي” في تركيا

#أختفاء_المواطن_الإماراتي_جاسم_الشحي ، هذا الهاشتاق جعل موقع التواصل الإجتماعي تويتر يشهد حالة من البحث والإستنفار العام نتيجة لإختفاء المواطن الإماراتي جاسم علي سعيد الشحي في تركيا منذ 25 اغسطس الماضي، حيث أنقطعت إتصالاته عن أسرته في الإمارات فجأة ما أدخل أسرته في حالة من الخوف جراء عدم رده على إتصالاتهم المتكررة له، حيث قامت أسرته بالإتصال بوزارة الخارجية الإماراتية وإخبارها بالأمر، وبدورها قامت الوزارة بالإتصال بالسفارة والقنصلية الإماراتية في تركيا لمتابعة حادثة إختفاء المواطن جاسم الشحي.

وشارك في الهاشتاق مغردون من الإمارات ومختلف دول الخليج العربي، حيث غلبت على تغريداتهم الأدعية سائلين المولى عز وجل بأن يعود جاسم الشحي إلى أهله ووطنه  سالماً معافى، داعين في نفس الوقت إلى تفعيل هذا الهاشتاق والعمل على بثه من خلال ريتويت “Retweet” ليصل إلى أكبر عدد من المشاركين في موقع التواصل الاجتماعي توتير أملين في أن ينجح مسعاهم في البحث عنه مرددين دعاء :”اللهم ياجامع الناس ليوم لاريب فيه أجمع جاسم بأهله عاجلاً غير آجل وقر عين أهله به..يارب ”

وذكر تقرير بثته قناة أبوظبي الأولى أن المواطن جاسم الشحي من إمارة رأس الخيمة ويبلغ من العمر 33 سنة قد إختفى في ظروف غامضة منذ قرابة أسبوع وذلك خلال رحلة علاج قام بها في يوم 18 من أغسطس الماضي إلى جمهورية تركيا، وقد أنقطعت إتصالات جاسم بأسرته فجأة بعد مغادرته لمقر إقامته في إحدي فنادق مدينة إسطنبول يوم الأحد قبل الماضي، وذكر تقرير قناة أبوظبي الاولى أن وزارة الخارجية الإماراتية تتابع مع سفارتها والقنصلية هناك قضية إختفاء جاسم وذلك بالتعاون مع الجهات المسؤولة في تركيا بالبحث في كل ما من شأنه الوقوف على ملابسات حادثة الإختفاء ليعود جاسم إلى أسرته سالماً.

وقال مالك الشحي شقيق المواطن الإماراتي المفقود في إتصال هاتفي بقناة أبوظبي الاولى أن شقيقه جاسم قد سافر إلى تركيا بتاريخ 18 أغسطس الماضي في رحلة علاجية، وأكد مالك أن شقيقه كان يتواصل معه والأسرة بصورة يومية، وأضاف مالك أنه في يوم الأحد قبل الماضي حاولوا الإتصال به إلا أنه لم يرد على الإتصال وكررنا ذلك أكثر من مرة دون أن يرد علينا، وقال مالك انهم قاموا بالإتصال بالسفارة القنصلية والإماراتية هناك والذين أبدوا تجاوباً معنا، وأضاف أنهم لا يعرفون أسم الفندق الذي كان ينزل فيه شقيقهم المفقود، مشيراً إلى أن البحث عنه ما زال جارٍ وانهم لايعرفون شيئاً عنه حتى الآن.