العالم اليوم | الخليج العربي | اخبار الامارات | الامارات : الحكومة الاماراتية تعفو عن نرويجية سجنت في دبي بعد الإبلاغ عن اغتصابها
النرويجي اسبن بارث إيده
النرويجي اسبن بارث إيده
اخبار الامارات

الامارات : الحكومة الاماراتية تعفو عن نرويجية سجنت في دبي بعد الإبلاغ عن اغتصابها

قال وزير الخارجية النرويجي اسبن بارث إيده يوم الاثنين إن الإمارات العربية المتحدة عفت عن نرويجية حكم عليها بالسجن بتهمة الزنا بعد أن أبلغت عن اغتصابها أثناء زيارتها دبي.

وكانت مارتا ديبورا داليلف (24 عاما) تنتظر جلسة الاستئناف للحكم الصادر هذا الشهر بسجنها 16 شهرا بعد أن ادانتها محكمة في دبي بالزنا واحتساء الخمر والإدلاء بأقوال كاذبة.

وقال ايده في حسابه على تويتر “أرحب بشدة بالعفو الذي أصدره حاكم دبي عن مارتا داليلف اليوم. والمعركة من أجل احترام حقوق الإنسان مستمرة.”

وكان ايده قد قال للصحفيين من قبل إن أوسلو ترى أن الحكم “غير مقبول على الإطلاق” ويتعارض مع حقوق الإنسان وروح العدالة.

وتحدثت داليلف نفسها عن سعادتها بهذا القرار وقالت لهيئة الإذاعة النرويجية “انا سعيدة جدا جدا… لا ادري متى سأعود لبلدي لكني سأسافر في أسرع وقت ممكن. أنا حرة أخيرا.”

وتصدرت انباء هذا الحكم الصحف في النرويج وأثارت تساؤلات عن النظام القضائي في الإمارات التي تجتذب عددا كبيرا من الاجانب والسائحين لطابع المعيشة الغربي بها لكنا تطبق قوانين محافظة فيما يتعلق بالزنا واحتساء الخمر.

ولم يدل مكتب النائب العام لإمارة دبي تعليقا.

وقالت داليلف التي ظلت مقيمة في مركز مسيحي نرويجي في دبي إلى حين الفصل في دعوى الاستئناف إن زميلا لها جذبها إلى داخل غرفته بأحد الفنادق واغتصبها بعد أن طلبت منه مساعدتها في العثور على غرفتها بعد أن تناولا مشروبات كحولية.

وقالت إنها اختارت الحديث علانية عما حدث لتنبيه الأخريات إلى المخاطر التي قد يواجهنها في الإمارات.

قال وزير الخارجية النرويجي اسبن بارث إيده يوم الاثنين إن الإمارات العربية المتحدة عفت عن نرويجية حكم عليها بالسجن بتهمة الزنا بعد أن أبلغت عن اغتصابها أثناء زيارتها دبي.

وكانت مارتا ديبورا داليلف (24 عاما) تنتظر جلسة الاستئناف للحكم الصادر هذا الشهر بسجنها 16 شهرا بعد أن ادانتها محكمة في دبي بالزنا واحتساء الخمر والإدلاء بأقوال كاذبة.

وقال ايده في حسابه على تويتر “أرحب بشدة بالعفو الذي أصدره حاكم دبي عن مارتا داليلف اليوم. والمعركة من أجل احترام حقوق الإنسان مستمرة.”

وكان ايده قد قال للصحفيين من قبل إن أوسلو ترى أن الحكم “غير مقبول على الإطلاق” ويتعارض مع حقوق الإنسان وروح العدالة.

وتحدثت داليلف نفسها عن سعادتها بهذا القرار وقالت لهيئة الإذاعة النرويجية “انا سعيدة جدا جدا… لا ادري متى سأعود لبلدي لكني سأسافر في أسرع وقت ممكن. أنا حرة أخيرا.”

وتصدرت انباء هذا الحكم الصحف في النرويج وأثارت تساؤلات عن النظام القضائي في الإمارات التي تجتذب عددا كبيرا من الاجانب والسائحين لطابع المعيشة الغربي بها لكنا تطبق قوانين محافظة فيما يتعلق بالزنا واحتساء الخمر.

ولم يدل مكتب النائب العام لإمارة دبي تعليقا.

وقالت داليلف التي ظلت مقيمة في مركز مسيحي نرويجي في دبي إلى حين الفصل في دعوى الاستئناف إن زميلا لها جذبها إلى داخل غرفته بأحد الفنادق واغتصبها بعد أن طلبت منه مساعدتها في العثور على غرفتها بعد أن تناولا مشروبات كحولية.

وقالت إنها اختارت الحديث علانية عما حدث لتنبيه الأخريات إلى المخاطر التي قد يواجهنها في الإمارات.